قام المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بإطلاق جلسات حوارية عديدة للاحتفاء بأرز الإنجازات التي قامت بها النساء الإماراتيات خلال الفترة الماضية في مجموعة من القطاعات الفاعلة، وذلك تحت مسمى مسيرة المرأة الإماراتية، وحضر التنظيم العديد من الشخصيات الهامة والرائدة، وعلى رأسهم الريم بنت عبد الله الفلاسي، الأمين العام للمجلس.

وتناولت الجلسة حوار حول الدور الفاعل الذي تقوم به المرأة حاملة الجنسية في مجموعة من القطاعات، ولعل من أبرزها القطاع الصحي، ودورها المؤثر في المجال الرياضي وغيرها من المجالات التي تساعد في نهضة الوطن.

مسيرة المرأة الإماراتية

وسلطت الجلسة الحوارية الضوء على أبرز الإنجازات التي قامت بها المرأة وحققتها بالفعل على أرض الواقع في إمارة أبو ظبي على وجه الخصوص، أو في دولة الإمارات العربية المتحدة بوجه عام، ودارت حوارات عديدة أخرى عن مسيرة المرأة الإماراتية وما هو دورها في تميز الفعاليات.

ويمكن تصنيف هذه الجلسة على أنها من أهم المبادرات التمهيدية لمنتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة في الدولة، وقد تم استعراض أهم التجارب القيمة أثناء انعقادها من بينها التجربة المميزة للسيدة/ الريم بنت عبدالله الفلاسي في قطاع العمل بوجه عام، والتي أكدت على أن قدوتها ومصدر الإلهام لها هي شخصية أم الإمارات رئيس الاتحاد النسائي العام.

مسيرة المرأة الإماراتية
مسيرة المرأة الإماراتية

وأوضحت أن اختيارها لهذه الشخصية يأتي بسبب دعمها المستمر لحقوق المرأة، وإطلاق المبادرات التي تساهم في الارتقاء بدورها في تحقيق النمو المستدام، إلى جانب أنها من أهم الشخصيات الرائدة والمؤثرة في تمكين المرأة الإماراتية.

مناقشات مسيرة المرأة الإماراتية

وكشفت الريم أبرز المشاريع التي ينوي المجلس إطلاقها خلال الفترة القادمة ومن بينها المنتدى الذي يتناول موضوعات الصحة النفسية وهو منتدى فاطمة بنت مبارك، موضحةً أن إعطاء المرأة الإماراتية مكانتها التي تستحقها وتكريمها نظير الإنجازات التي تقوم بها لدعم الوطن من المؤكد أنه ينعكس على صحتها النفسية.

وقد أشارت أيضًا أن الدولة الإماراتية من أبرز الدول التي تتبنى نماذج يقتدى بها في مجال تمكين المرأة، ويظهر ذلك من خلال شغلها للعديد من المناصب القيادية في مختلف القطاعات.