تستعد هيئة دبي للإعلام لتغطية فعاليات كوب 28 وعيد الاتحاد بتجهيزات وخطط إعلامية مكثفة، تستهدف نقل الحدثين إلى العالم أجمع بشكل احترافي وشامل، ومن المقرر أن تبدأ “فعاليات كوب “28 في 30 نوفمبر 2023، وتستمر لمدة 12 يوماً، وتأتي استضافة الإمارات لهذا الحدث البارز في إطار التزامها بمكافحة التغير المناخي وتحقيق التنمية المستدامة.

كيف استعدت دبي للإعلام لمواكبة كوب 28؟

تسعى هيئة دبي للإعلام من خلال هذه الاستعدادات إلى إبراز الدور الرائد لدولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة التغير المناخي، وفيما يلي تفاصيل بعض الاستعدادات التي قامت بها الهيئة:

أولا: تشكيل فريق عمل متخصص

شكلت الهيئة فريق عمل متخصص من الإعلاميين والخبراء في مختلف المجالات، لمتابعة فعاليات كوب 28 وكذلك عيد الاتحاد، وتقديم تغطية شاملة ومتنوعة، كما يضم الفريق صحفيين ومحررين ومخرجين ومذيعين من مختلف القنوات التلفزيونية والإذاعية في دولة الإمارات، بالإضافة إلى خبراء في مجال البيئة والتغير المناخي.

ثانياً: إنشاء استوديو إعلامي متكامل

قامت الهيئة بإنشاء استوديو إعلامي متكامل في مقرها، لعرض البرامج والتقارير الخاصة بالحدثين، ويتميز الاستوديو بأحدث التقنيات والتجهيزات، بما يضمن تقديم تغطية إعلامية عالية الجودة.

ثالثاً: إطلاق منصة إعلامية رقمية

أطلقت الهيئة منصة إعلامية رقمية لتوفير تغطية حية وتفاعلية للفعاليات، وتتضمن المنصة مجموعة متنوعة من المحتوى الإعلامي، بما في ذلك الأخبار والتقارير والصور والفيديوهات.

رابعاً: التعاون مع وسائل الإعلام المحلية والدولية

تتعاون الهيئة مع وسائل الإعلام المحلية والدولية لنشر المحتوى الإعلامي الخاص بالحدثين، وتسعى الهيئة من خلال هذه الشراكات إلى إبراز الحدثين إلى العالم أجمع.

وتندرج هذه الاستعدادات من قبل هيئة دبي للإعلام على غرار تعزيز جهودها لتحقيق التنمية المستدامة، كما تسعى إلى إبراز تاريخ وثقافة الإمارات وإنجازاتها على مختلف الأصعدة.